burak bülten
بيان إعلامي

بيان إعلامي
تستمر إسرائيل و على مدار قرن من الزمان بالقيام بأعمالها المتهورة والغير إنسانية و الغير قانونية والجائرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث قام أحد الجنود الإسرائيليين التابع لهيئة الآثار التاريخية الإسرائيلية بالدخول إلى مُصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك وأثار المسلمين بدخوله المستفز داخل المسجد الأقصى منتعلاً حذائه العسكري. أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالأمس الطرق التي تؤدي إلى المسجد الأقصى المبارك، في البلدة القديمة في مدينة القدس.

داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسجد قبة الصخرة بداخل المسجد الأقصى وهاجمت المصلين والإمام وموظفي المسجد.

أخرجت قوات الاحتلال المصلين من المسجد بعد صلاة الظهر وأغلقت جميع أبواب المسجد ومنعت رفع الأذان في المسجد الأقصى لصلوات (العصر، المغرب والعشاء)، ولا نعلم ماذا كانت تفعل الشرطة الإسرائيلية كل هذا الوقت داخل المسجد الأقصى.

وبهذه التصرفات أظهرت قوات الاحتلال الإسرائيلية مرة أخرى كيف تتجاهل وتهمل حقوق الإنسان وحرية العبادة في الأماكن المقدسة.

ما زالت قوات الاحتلال تداهم بيوت وأحياء البلدة القديمة باستمرار ضمن حملة ممنهجة استفزازية تهدف إلى إخراجهم من البلدة القديمة في مدينة القدس.

تمارس دولة الاحتلال كل أنواع الظلم والبأس بحق أهلنا في البلدة القديمة لإظهار ولفرض قانونهم الجائر على السكان لتظهر أنها صاحبة السلطة المطلقة في المنطقة ولتقوم بكل ما هو محرم في أي وقت كان.

تقوم قوات الاحتلال بزيادة أفراد الشرطة والجيش في البلدة القديمة باستمرار وبزيادة مطردة حتى تفرض أعمالها غير القانونية ولتسهل القيام بالاقتحامات المستمرة للمسجد الأقصى وأحياء البلدة القديمة.

لأجل إنهاء معاناة إخواننا في البلدة القديمة وفي فلسطين يجب إنهاء الاحتلال وإيقاف الظلم الإسرائيلي الجائر بحق إخواننا.

يجب ألا ننسى أن صمت الأمة الإسلامية والعالم تجاه ممارسات الاحتلال هو من يشجعه ويزيد من ممارساته الجائرة بحق أهلنا وإخواننا في فلسطين.

نحن لن نصمت أمام هذا الظلم، ومن هنا نقول:

يجب أن تقول الحكومة التركية والشعب التركي بصوت عالي في كل ميدان وعلى كل منبر بأن الشعب التركي لم ينسى إخوانهم في فلسطين وبأنهم معهم دائماً.

يجب أن تخرج الأمة الإسلامية عن صمتها وتجتمع الشعوب والحكومات لأجل القضية الأم التي تجمعهم، قضية القدس وفلسطين. وأن يقوموا بفعاليات محسوسة من أجل تحرير المسجد الأقصى وفلسطين.

يجب أن تتحرك الأمم المتحدة مباشرة بفرض عقوبات على الكيان الإسرائيلي لأجباره على رفع الظلم عن إخواننا ومقدساتنا الإسلامية في القدس وفلسطين.
آدم يني حيات
رئيس جمعية البراق

© 2020, Burak Mukaddes Mekanları Tanıtma Ve Kültür Derneği
naature